تنتج عن عدم الحركة لفترات طويلة خصوصا عند المرضى من كبار السن الذين ليست لهم القدرة على الحركة ويمكثون في السرير أو يجلسون على الكراسى المتحركة مع عدم التقليب ، فتصيبهم التهابات وتسلخات تؤدى إلى قرحات لقلة الدم الذى لا يصل إلى الجلد بكميات كافية نتيجة للضغط على أى جزء من الجسم وخاصة في أماكن العظام البارزة، وتزداد فرص حدوثها مع ثقل الوزن .
إن القرحة هو جرح تختلف درجته حسب عمقه .. فقد يظهر في الطبقة الأولى أو الثانية من الجلد واحيانا قد يصل إلى العضلات أو العظام . ويشكل العلاج صعوبة كبيرة خاصة إذا كان المريض قعيداً ولا يقوى على الحركة ولذلك من المهم جداً تقليب المرضى وتدليك الجلد حتى يصل الدم إليه مع الاهتمام بالنظافة العامة والتغذية الصحية .
أن الانسان عندما يتحرك ويتقلب أثناء نومه إنما يجدد نشاط الدورة الدموية في الجلد أثناء النوم .

ولذا فإن تقليب المرضى أثناء رقودهم لفترات طويلة هي من أولويات طرق الوقاية لتجنب حدوث هذه القرحات بحيث يكون التقليب كل 4 ساعات على الأكثر مع الاعتناء بنظافة الجلد والحرص على عدم تراكم أى مخلفات أو ملوثات من بول أو براز لتفادي الالتهابات واختيار المراتب اللينة ( مراتب الهواء ومراعاة تدليك الجلد بانتظام خاصة في الاجزاء المعرضة للضغط ) .
وربما تحدث قرحة الفراش بعد 48 ساعة فقط من الرقود أو الجلوس المستمر ومن الصعب التخلص منها وقد يستخدم الليزر البارد لتنشيط خلايا الجلد على القرحات وكذلك يمكن استخدام الاشعة فوق البنفسجية لتعقيم الجرح والمضادات الحيوية عن حدوث التهابات ميكروبية .